المبادئ المحاسبية المقبولة عموما

 

 

 

تعريف المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً

هي مجموعة من الممارسات والمفاهيم المحاسبية المعتمدة في اعداد القوائم المالية والتي تكسب هذه القوائم المزايا التالية:

  1. الموثوقية: يمكن لمستخدمي القوائم المالية الاعتماد عليها.
  2. قابلية المقارنة: بين شركات منفصلة أو فروع من نفس الشركة.
  3. ذات صلة: تؤثر على قرارات مستخدميها.
أقسام المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً

الفرضيات:

  • الوحدة النقدية: إن المحاسبة تستخدم الوحدة النقدية كأساس للقياس المحاسبي بحيث يشترط الثبات لهذه الوحدة ، ويمكن تفسير ثبات الوحدة النقدية بأن تكون غير معدلة بتغيرات الأسعار والقوة الشرائية في فترات الكساد والتضخم.
  • الوحدة الإقتصادية: يقصد بها بأن يكون للشركة شخصية اعتبارية مستقلة عن الشركاء ، على سبيل المثال عند شراء أرض فسوف تسجل باسم الشركة وليس باسم الملاك.
  • الاستمرارية: افتراض أن الشركة ستستمر في أنشطتها إلى فترة طويلة من الزمن ولن تقوم بتصفية أعمالها في الأجل القريب ، وهو ما يسمح باستخدام مبدأ التكلفة التاريخية الذي سنذكره لاحقاً في هذا الدرس.
  • الفترة المحاسبية: هو تقسيم عمر الشركة لفترات محاسبية شهرية أو ربع سنوية أو سنوية، وهو ما يساعدنا على معرفة نتيجة أعمال الشركة أو أرصدة حساباتها في فترة أو لحظة معينة.

المبادئ:

  • الاعتراف بالإيراد: يتم الاعتراف بالايراد عند تقديم الخدمات أو عند تسليم البضائع للعميل بحيث يكون هناك مردود مادي محدد القيمة دون الأخذ بعين الاعتبار حالة السداد ، وهو ما يرشدنا إلى مبدأ الاستحقاق وهو الاعتراف بالمصروف عند تحققه حتى إن لم يدفع والاعتراف بالايراد عند تحققه حتى وان لم يقبض ، مثال هو مصروف رواتب العمال عن شهر ديسمبر 2010 تحققت في نفس الشهر ولكنها لم تدفع حتى شهر يناير 2011 ، فيتم الاعتراف بالمصروف في شهر ديسمبر 2010 بالرغم من أنه لم يدفع حتى شهر يناير 2011. مثال آخر عن الايرادات وهو عملية بيع بضاعة في شهر ديسمبر 2010 بحيث يتم السداد في شهر يناير 2010 ، هنا الاعتراف بالايراد بالرغم من عدم استلام مبلغ البيع في شهر ديسمبر 2010.
  • المقابلة: هي مقابلة الايرادات والمصاريف في نفس الفترة التي تحققت بها أو التابعة لها. مثال: تأجير مجموعة من العمال في شهر ديسمبر 2010 إلى أحد الزبائن ، فيجب أن تدخل رواتبهم وايراداتهم الناتجة عن تقديم الخدمات في نفس الشهر الذي تحققت فيه وهو ديسمبر 2010.
  • التكلفة التاريخية: هو تسجيل العمليات المالية بالمبلغ المدفوع فعليا أو المتفق عليه في تاريخ الشراء. على سبيل المثال: في حالة شراء سيارة بمبلغ 10,000 فيتم تسجيلها بنفس المبلغ حتى وان انخفضت قيمتها إلى 9,500 بعد اسبوع من تاريخ العملية المالية.
  • الإفصاح التام: هو نشر جميع المعلومات التي تؤثر على قرارات مستخدمي القوائم المالية. مثل الإفصاح عن صدور بعض الأنظمة والتشريعات التي تؤثر على أسعار ومنتجات الشركة.

القيود:

  • الأهمية النسبية: يتم اعتبار أحد بنود القوائم المالية مهم نسبياً عندما يكون وجوده أو الافصاح عنه قد يؤثر في قرارات مستخدمي القوائم المالية. فعلى سبيل المثال في حالة وحود دعوى ضد الشركة وهناك مطالبة بتعويض مبلغه 100 دولار والشركة تملك رأس مال وحجم نشاط كبير جداً بالمقارنة مع هذا المبلغ ، فمبلغ التعويض يعتبر غير مهم نسبياً ولا يمكن أن يؤثر على قرارات مستخدمي القوائم المالية.
  • الموضوعية: وهي تشمل توفر مستندات مؤيدة للعمليات المسجلة و عدم وجود تحيز شخصي في تسجيل هذه العمليات.
  • ثبات المعايير المحاسبية: هو ثبات استخدام المعايير المحاسبية في الفترات المحاسبية المتلاحقة بحيث تساعدنا على مقارنة القوائم المالية.
  • الحيطة والحذر: هو تسجيل المصروف أو الخسارة عند توقع حدوثها وعدم تسجيل الإيراد إلا عند تحققه فعلياً. مثال: عند امتلاك بضاعة في المخازن وانخفض سعرها في الأسواق بشكل ملاحظ فيجب الاعتراف بهذا النقص أو الخسارة في الدفاتر المحاسبية ، وفي المقابل في حالة ارتفاع أسعار نفس البضاعة في الأسواق فلا يجب الاعتراف بهذا الربح أو الارتفاع إلا عند بيع البضاعة للزبائن.

 

ملاحظة:اذا استفدت من الدرس والموقع أرجو الدعاء لوالدتي بالرحمة والمغفرة وجنة الفرودس الأعلى.

دخول الموقع